الثلاثاء، 25 أغسطس، 2015

تغلب على الأرق





تغلب على الأرق


امرأة عمرها 52 سنة، غير متزوجة، تعاني من أرق مزمن يعود إلى 15 سنة، وفق توصيات الأطباء تتناول المهدئات النفسية والمنومات تناولاً متقطعاً تجنبا التعود عليها، ولكن في نهاية المطاف، ضاق ذرعها من معالجة لا طائل منها قائمة على الأدوية فقررت تجنب الدواء، والتمست العلاج النفسي السلوكي والإرشاد تم التعرف على كل الظروف المحيطه بمشكلاتها النفسية، والعادات وغيرها ومن خلال برنامج إرشادي محكم وإلتزام في تطبيقه من جانبها أمكن تحسين حالتها بنسبة كبيرة، حيث زادت ساعات نومها، وأصبح الأرق متقطعاً وتباعد زمنياً.
مسألة الأرق خبرة وتجربة يتعرض لها أي فرد في حياته ومعظم الناس تنتابهم نوبات أرق حسب الظروف التي تحيط بهم، وطبيعة السلوب حياتهم، والمشكلات والموترات الحياتيه، التي يتعرضون لها وعلينا أن نميز بين الأرق العابر الظرفي والأرق المرضى فإذا كنت تعاني من أرق مستمر ومزمن فلا بدً أولاً من مراجعة الطبيب المتخص لتحري أسبابه فقد يكون طبياً، أو نفسياً، أو اجتماعياً، أو بيئياً، من حسن الحظ أن شريحة كبيرة من الناس يكون عندهم سبب الارق قابلاً لإزالته بالإرشادات التالية:



  1. تجنب تناول الكافئين والكحول وبخاصة في المساء
  2. ممارسة الرياضية ممارسة منتظمة مثل المشيء، شريطة ألا تكون منهكة ولا أن تكون توقيتها قبل النوم أو في ساعة متأخرة والأنسب في وقت غروب الشمس
  3. لاتستخدم الفراش إلا عند النوم أو وقت المضاجعة الجنسية تجنب مشاهدة التلفاز أو تناول الطعام وأنت في الفراش والقراءة في السرير تجلب النوم عند البعض ، وعند البعض الآخر تؤرقهم 
  4. تناول مقادير معتدلة من الأطعمة الغنية بمادة تريبتوفان ( حمض أميني ) المحسنة للنوم مثل اللبن والحليب والدجاج، إلا إذا كان ذلك لا يناسبك صحياً لسبب ما.
  5. لتكن حرارة الغرفة التي تنام فيها معتدلة أميل إلى البرودة النسبية ذلك لأن الحرارة المفرطة تعيق النوم العميق والهادئ
  6. التزم بأوقات نوم محددة تنظم ساعة النوم البيولوجية
  7. والأمر المهم جداً لا تجبر نفسك وتكرهها على النوم، فالنوم استجابة فيزيلوجية لا تخضع للإرادة والإكراه الذي بدوره يحدث التوتر وهذا يمنع استجابة النوم وإذا انتابك أرق يصعب معه الدخول في النوم سريعاً اترك السرير ومارس عملاً ونشاطا غير مجهد مثل القراءة وأنت جالس على مقعد مريح حتى تشعر بالنعاس، ومن ثم عد إلى الفراش
  8. يمكن ممارسة الاسترخاء أو التأمل خلال الاستلقاء في الفراش لإثارة النوم فالاسترخاء ينقل الموجات الدماغية من بتا إلى الفا الممهدة للنوم إذا لم تستفيد من هذه الإرشادات عليك استشارة الطبيب أو المختص النفسي فقد يكون السبب وجود اضطراب اكتئابي أو غيره.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

الأرشيف